المؤتمرالأورومتوسطيالرابعللطوارئيحققنقلةنوعيةإلىالأمام

انعقد المؤتمر الأورومتوسطي الرابع للطوارئ، من 26-2 حتى مايو / أيار 2017 في أثينا، اليونان، والذي حقق نقلة نوعية إلى الأمام، سواء فيما يتعلق بمستوى المشاركة أوالنتائج المحققة. وكان المؤتمر، كما يتضح من الاسم، الرابع من سلسلة مؤتمرات التي تحمل نفس الاسم، ولكن هذا العام تمتإضافة توصيف محدد إلى عنوانها "الطوارئ". ويعود ذلك إلى رأي منظمي مركز البلقان الاشتراكي كريستيان راكوفسكي وشبكة ريدميد على شبكة الإنترنت، بالإضافة إلى جميع التطورات الخطيرة التي حدثت في السنوات القليلة الماضية، فإن انتخاب دونالد ترامب لأقوى منصب سياسي في العالم يدل على أن الأزمة السياسية للرأسمالية وصلت إلى مستوى جديد يهدد مستقبل البشرية والكوكب بطريقة واضحة.

وكانت الصفة المعدلة"طوارئ" إشارة إنذار قوية ودعوة قوية لجميع القوى الاشتراكية والثورية المناضلة في المناطق الأوروبية والمتوسطية، بما في ذلك الفضاءالسوفياتي السابق، ليجتمعوا لمناقشة وتحليل الوضع والقوات التنظيميةللمستغلين والمضطهدين وتوحيد الكفاح ضد الطبقة الرأسمالية المسيطرة .

وقد سمع النداء، حيث كانت المشاركة أوسع وأكثر ترسخا من السنوات السابقة. وقد شاركت في المداولات منظمة هامة مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وشاركت بشكل خاص وبفاعلية في مناقشة المسائل المتعلقة بمنطقتها. وكان اللافت للنظر مشاركة الفضاء السوفياتي السابق ، وخاصة القوى المختلفة والتي تشكل هذا البلد الرئيسي الذي هو أوكرانيا. وللمرة الأولى يحصل المؤتمر على دعم منظم ومباشر من القوقاز ، وهي مجموعة أذربيجانية الداعمة بشكل كامل. وتمكن المؤتمر، وللمرة الأولى، من الوصول إلى فرنسا، التي برزت باعتبارها ذات أهمية مركزية لحالة أوروبا الغربية. وفي البلقان زاد عدد الدول المشاركة وكانت موحدة: بالإضافة إلى اليونان وتركيا، حيث تصرفا على مر السنين بصفتهما منظمي المؤتمر، كما حضر كل من بلغاريا والبوسنة والهرسك ومقدونيا وقبرص.

وكانت القفزة النوعية أكثر وضوحا بما تحقق مننتائج. حيث كان الإنجاز الرئيسي بالتأكيد أنه تم الإقرار بالإجماع علىأساس اقتراح من قبل الجبهة الشعبية، قدّم قرارا  يلتزم به الحاضرون في تشكيل مبادرة موحدة معادية للإمبريالية ضد الصهيونية على مستوى الشرق الأوسط وربما البلقان.

التضامن عبر القارات

وخصصت الجلسة الافتتاحية يوم الجمعة 26 مايو لتقديم تقرير من قبل المنظمين والترحيب بالمشاركين الرئيسيين من المنطقة الأورومتوسطية، والمنظمات في جميع أنحاء العالم التي أعربت عن تضامنها. ، وكان الاتحاد الأوروبي من بين المشاركين،ممثلا بوفود من فرنسا وإيطاليا وفنلندا وبولندا وهنغاريا واليونان.

ومن الفضاء السوفيتي السابق، شارك الاتحاد الروسي عبر مندوبين من ثلاثة أحزاب وحركات مختلفة، وهم الحزب الشيوعي الروسي، الحزب الشيوعي الموحد، والحركة الاجتماعية والتي تتألف في الغالب من مفكرين. و من البلد المضطرب أوكرانيا ،كان هناك شخص ممثل عن المنظمة الماركسية ضد التيار.

ومع ذلك، تحدثمشاركون آخرون بالمؤتمر عبرالسكايب: زعيم حركة دونباس، المسؤولة عن مصادرة المجموعات الرأسمالية الكبيرة في المحافظة التي تطمح إلى الاستقلال؛ ممثل بوروتبا، حركة ماركسية، من أوديسا؛ ومتحدث من الأقلية في الحزب الشيوعي الأوكراني. وشاركتأيضاً أذربيجانعبر رسالة من مجموعة (علم الاشتراكية)، واكدتعلى تأييدهاودعمها قلباً وقالباً للمؤتمر،. ولم يتمكن الوفد الأذربيجاني من الحضور لأنه لم يتمكن من الحصول على تأشيرات شنغن،والتي كانت سبباً لعدم حضور الكثير من المندوبين الذين كانوا من المفترض أن يشاركوا ولكنهم منعوا من الحضور. ومُنِعت أيضاً مناضلة فلسطينية من رام الله  من الضفة الغربية وصحفي من داخل إيران وإيرانيان آخران مقيمان في تركيا ومناضلان أتراك من حزب العمال الثوري، (بعض المندوبين الآخرين من الحزب والذي كان محتملا حضورهم، منعوا من الحضور بسبب العقوبة المطبقة عليهم بسبب حالة الطوارئ السارية في البلد منذ الانقلاب الفاشل في 15 تموز / يوليه 2016) ، ومن بين المندوبين الذين تم عرقلة حضورهم أيضاً، مندوبان أذربيجانيان.

وقد تم بالفعل تغطية قائمة بلدان البلقانالتي تدعم المؤتمر. وكان هناك دعم ومشاركة من قبل منظمات ومثقفين من قارات أخرى. من أمريكا اللاتينيةحضر حزب أوبريرو، وهو أكبر حزب يساري في الأرجنتين. و أرسل الحزب الشيوعي الثوري في اليابان رسالة تضامن طويلة. ومثل جنوب أفريقيا اثنان من المثقفين الماركسيين. وأرسل موقع ماركسي على شبكة الإنترنت من الولايات المتحدة تحية تضامن. وعموما، كان هناك نحو 20 بلدا إما حاضرا  أو أعرب عن تضامنه مع المؤتمر غيابيا.

100  سنة من الاضطهاد الفلسطيني

هذا العام هو الذكرى المئوية لإعلان بلفور باسم الإمبريالية البريطانية، التي كانت أول وثيقة وعد للصهاينة "موطن يهودي في فلسطين". وبهذه المناسبة قرر منظمو المؤتمر تخصيص جلسة للقضية الفلسطينية. وعقدت هذه الجلسة في اليوم الثاني للمؤتمر. وبعد عرض واسع النطاق عن القضية الفلسطينية من قبل ممثل أوروبا لحركة دعم السجناء السياسيين الفلسطينيين "الصامدون"، على أثره أعد قرارمشترك من قبل المنظمين والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وتم اعتماده بالاجماع، يوصف القضية التاريخية لاستعباد فلسطين و طرق محاربة هذا الاستعباد.

ثم قدم اقتراح أكثر واقعية من قبل الجبهة الشعبية،اقتراح النضال المشترك ضد الإمبريالية والصهيونية وجميع أنواع رد الفعل،وفي المقام الأول في الشرق الأوسط و أيضا في البلقان وبقية أوروبا. بعد بعض المداولات، هذا هو نص القرار المعتمد:

يرحب المؤتمر الأورومتوسطي الرابع للطوارئ بالاقتراح المقدم من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للبدء في العمل من أجل مبادرة دولية موحدة ضد الإمبريالية ومناهضة للصهيونية من شأنها أن تحارب أيضا جميع أنواع ردود الفعل الأخرى والتي بازدياد في الشرق الأوسط، و البلقان وفي منطقة البحر الأبيض المتوسط عموما. ويعلن المؤتمر اعتزامه المشاركة في مناقشات مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وغيرها من المنظمات ، الأحزاب السياسية اليسارية وحركات العمال والحركات الجماهيرية من أجل تحديد شروط هذه المبادرة الدولية وتكوينها ومهامها.

وبالتالي، اتخذت خطوة أولى نحو النضال الموحد على مستوى المنطقة من جميع القوى التي يمكن أن تتكاتف ضد الإمبريالية والصهيونية والتكفيرية وجميع أنواع السياسات الرجعية الأخرى. وهذه خطوة ضرورية للغاية، وإذا أمكن تحقيق مزيد من النجاح، فإنها تهيئ فرصا كبيرة لحركات العمال والشعب، وتهديدا كبيرا للإمبريالية والصهيونية ورد الفعل. وإذا أثبتت هذه المبادرة نجاحها، فإن المؤتمر الأورومتوسطي الرابع سيندرج في التاريخ باعتباره مكان نشأة هذه الخطوة الهائلة.

محنة أوكرانيا

منذ أحداث عام 2014، كانت أوكرانيا مركزا رئيسيا للاضطرابات في أوروبا. وقدمتكساعي لتحقيق الديمقراطية والتحرر من الحلفالروسي، في الواقع كان "ميدان" نتيجة لسياسة التوسع نحو الجناح الروسي من جانب الإمبريالية الأوروبية وحلف الناتو وشملت الحركات الفاشية في تحالف القوى التي أدت للصراع. ثم تم معارضة ذلك عبر اختيار أدلى به السكان الناطقون بالروسية في أوكرانيا الصناعية، وكان الاختيار مع انفصال شبه جزيرة القرم والانضمام لاحقا إلى روسيا و وإفساح المجال لمنطقة دونباسالطامحة بجمهوريتين مستقلتين، هما دونيتسك ولوغانسك. وفي الوقت نفسه، أنهت جميع القوى اليسارية والشيوعية في هذه الجمهورية السوفيتية السابقة القمع المفروض عليها من قبل النظام في كييف.

فشلت الغالبية العظمى من اليسار الأوروبي في تفسير تحالف نظام كييف مع الاتحاد الأوروبي. وعلى العكس تماماً فالمؤتمران الثاني والثالث الأورومتوسطي شهدا من خلال ازدواجية ونفاق الاتحاد الأوروبي والرجال (والنساء) الذين وضعوا فيالسلطة. ولهذا السبب كان هناك أهميةقصوىلأن تقاوم جميع القوى المتنوعة الهجمة الفاشية المدعومة من نظام كييف ،حيث كانت هذه القوى حاضرة إما جسديا أو من خلال اتصال عبر سكايب في المؤتمر. وهذا يخلق الأمل في زيادة تعميق العلاقات بين المنظمين، ومركز البلقان الاشتراكي كريستيان راكوفسكي، و ريدمد، وحركات العمال  والشعب الأوكرانية.

التيارات المشتركة في أوروبا

وفيما يتعلق بالعالم الرأسمالي المتقدم وخاصة أوروبا، بعد المداولة توصل المؤتمر إلى استنتاجات محددة. أولا، خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وانتصار دونالد ترامب، ونجاح الأحزاب الفاشية  كاملة(هنغاريا واليونان وأوكرانيا وما إلى ذلك)، وصعود مارين لوبان والجبهة الوطنية في فرنسا كلها مظاهر متنوعة لظاهرة واحدة على مستوى العالم: البحث عن بديل جديد لمسار ما يسمى بـ"العولمة"، من أجل التغلب على الصعوبات التي تواجهها البرجوازية، يعتمد على الحروب التجارية أو الحروب بشكل عام (انظر ظاهرة إثارة ترامب للحرب تجاه كوريا الشمالية وإيران على نحو متزايد) ويزرع الانقسامات داخل الطبقة العاملة بين السكان الأصليين والمهاجرين وبين الأسود واللأبيض وبين المسيحي والمسلم والرجل والمرأة إلخ.هذه المجموعة من الأفكار بوضوح يفسح المجال لظهور الفاشية.

ثانيا، إن السياسات النيوليبرالية والعالمية للقيادات الأكثر تقليدية للبرجوازية التي تدفع بالظهور نحو هذه الحركات الرجعية. إن الليبراليين من اليمين واليسار، الذين حكموا على قطاعات الطبقة العاملة بالتوسع أكثر وأكثر مما أدى للبطالة والبؤس، وهم المسؤولون عن قيادة هذه الطبقات إلى أيادي لوبان والشركة. وهذا هو السبب الدعوة للتصويت لماكرون في الجولة الثانية من الانتخابات في فرنسا هو جريمة لمستقبل الصراع الطبقي ونزع سلاح وإحباط الطبقة العاملة. لا يمكن محاربة الفاشية ولكن في المصانع والمدارس والجامعات وفي الأحياء الفقيرة حيث تعيش عائلات الطبقة العاملة من جميع الأجناس والأمم  في حياة بائسة.

ثالثا، ليس هناك مكان للتشاؤم والانهزامية. إن ازدياد الفاشيين أو الفاشييناليمينيين ليس أقوىنزعة في أوروبا. وفي مواجهة لهذا الازدياد، هناك موجة من النضال الطبقي، والتمرد، وحتى الثورات، واجهتهامنذ عام 2011، تقريباً في كل مكان بالعالم، ولكن على وجه الخصوص في المنطقة الأورومتوسطية. من الثورة العربية، وخاصة في مصر وتونس، إلى الإضرابات العامة وحركة الميادين في اليونان وإسبانيا في عام 2011 (ما زالت مستمرة في اليونان حتى اليوم)، من ثورة الشعب في تركيا في عام 2013 إلى موجات متتالية من التمرد الشعبي في مختلف بلدان البلقان (بلغاريا ورومانيا وسلوفينيا ومقدونيا وأبرزها ثورة العمال في البوسنة والهرسك). وقد هزأوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ​​ نضال العمال والشعوب فيها. أصبحت فرنسا آخر رابط لهذه السلسلة في عام 2016: الإضرابات العامة، والمظاهرات الضخمة، واحتلال المصانع في العام الماضي باعتبارها واحدة من أكثر بروليتاري بحالة مركزةعلى موجة النضال التي تحدث منذ عام 2011. و يجب أن نؤكد على حقيقة أن عدمنجاح مارين لوبان في الجولة الثانية للانتخبات، بعد نجاحها في الجولة الاولى، يعود الفضل بذلك لتجربة الكفاح  ضد قانون العمل من عام 2016. وللطبقة العاملة الفرنسية الذين قاتلوا من أجل حقوقهم بينما مارين لوبان والجبهة الوطنية لم يدعموهم. وبالتالي، تم رفض خطابها الخادع فيما يتعلق بكونها المدافع عن طبقة العاملة عمليا.

وفي ضوء كل هذا، تحوي فرنسا في إطار تطورها جميع العناصر اللازمة لمواجهة بين الاتجاهات السياسية المتنافسة في أوروبا: الفاشية المتصاعدة (لوبان)، والعولمة التي تحتضر (ماكرون)، وايضاًنضال الطبقة العاملة. وهذا هو بالتحديد السبب في أن المؤتمر الأورومتوسطي الرابع خلص إلى أن فرنسا هي البلد ذات الأهمية المركزية لمستقبل النضال في أوروبا. و هو أيضاً السبب في وجود نواة حديثة التأسيس من المناضلين، عصر النهضة أوفريير ريفولوتيونير، في المؤتمر كان له أهمية كبيرة، على الرغم من حجمه المتواضع.

إحياء تقليد ثورة أكتوبر العظمى

هذا العام هو أيضا الذكرى المئوية لثورة أكتوبر العظمى. وعزا المؤتمر أهمية كبيرة لهذه المناسبةوخصص إحدى الجلسات الرئيسية لأهمية هذا الحدث التاريخي ووقع الثورة العالمية في بداية القرن الحادي والعشرين. واتفق المتحدثون على أن ثورة تشرين الأول / أكتوبر 1917 لم تكن ثورة روسية فحسب، بل كانت لها معنى عالمي، حيث إنها حققت أول قاعدة متينة، بعد تجربة عابرة لجماعة باريس المجيدة والمأساوية لعام 1871، من الطبقة العاملة، وتيرة واتجاه الأحداث دوليا في جميع أنحاء القرن 20. وشددوا أيضا على أنه بالنظر إلى تراجع الرأسمالية كطريقة للإنتاج، والتي عبر عنها بشكل واضح من خلال الأزمة الاقتصادية العميقة منذ عام 2008، فإن الميل إلى خلق حروب، حتى لو كانت ستؤدي لحرب عالمية ثالثة، والكارثة البيئية التي جلبت كوكب الأرض وجها لوجه، فإن الثورة الاشتراكية العالمية تدعو إليها من خلال عوامل موضوعية، لأن البديل يبدو همجيا أكثر فأكثر.

 لهذاالسببدعىالمؤتمرفيختامهوكذلكالقرارالمتعلقبثورةأكتوبرالعظمىلجميعالقوىالحيةالتيتقاتلالرأسماليةوالإمبرياليةليسفقطبالانضمامإلىجهودهمفيالعمل،ولكنأيضالإعادةإنشاءطليعةمنالأحزابالبروليتاريةفيطريقةالماركسيةالثوريةالكلاسيكيةللمضيقدمافيالثورةالعالمية.

Gerçek'i paylaş:

Gerçek Sayılar

Gerçek Gazetesi Sayı 98

Öncü İşçi

Tüm kongre belgeleri

Gençlik Bültenleri